البريد الالكتروني

البريد الالكترونى هو وسيلة الإتصال العصرية التي تتيح لك التواصل على المستوى الشخصي و مستوى الأعمال اليومية، وأيضا في المسار المهني.

في العصر الحالي: كل شخص يجب أن يمتلك بريد الكتروني خاص به، كما أنه بديل سريع وفعال للبريد التقليدي.

كما يمكن إرفاق الصور والفيديوهات مع الرسالة، بالإضافة إلي العديد من المميزات الأخرى فإبمكانك الدخول إليه عبر هاتفك الذكي، أندرويد أو آيفون.

 

تاريخ البريد الالكتروني

بدأ البريد الاكتروني قبل ظهور الانترنت بشكلها الحالي المعروف، قبل نحو خمسون عاماً، وظل يستمر في التطور حتى وصل لشكله الحالي.

أُدخلت تطويرات عديدة، فمن قبل كان يجب أن يكون الطرفين متصلين في نفس اللحظة بالإنترنت، لأن الرسالة تصل آنياً، وفي حالة انقطاع أياً من الطرفين فإن الرسالة تضيع ولا تصل.

لاحقاً، تطور البريد الالكتروني ليستخدم مبدأ التخزين والتمرير، بشكله المعروف اليوم.
وتطور أكثر ليضيف مزايا التراسل الفوري، والمحادثة الفورية، ومحادثات الصوت والفيديو، وذلك عبر المنصات المختلفة، مثل بريد ياهو، وبريد هوتميل، وبريد جوجل.

 

 البريد الالكتروني

 

واجهة البريد الالكتروني الإفتراضية للمستخدم

في هذه الصورة نرى واجهة المستخدم الرئيسية، والتي تراها عند إستخدامك للبريد الإلكتروني.
هذه الواجهة هي محرد واجهة إفتراضية، ويتغير التصميم تبعاً لمزوّد خدمة البريد الإلكتروني المجاني.

مجلدات البريد الالكتروني

على يسار واجهة المستخدم، نرى المجلدات الرئيسية، ومن اهمها.

Inbox – صندوق الوارد: وكما يتضح من إسمه، فهو يشتمل على الرسائل التي استقبلتها على بريدك.

Sent – صندوق المرسلات: وهو يقوم بحفظ الرسائل التي قمت أنت بإرسالها.

Junk-mail –  البريد المُهمَل: وفيه يتم تخزين الرسائل الضارة، او رسائل الإعلانات، او الرسائل المزعحة، او مجهولة المصدر، ويقوم مزوّد الخدمة تلقائياً بتصنيف البريد المُهمل وحفظه في هذا المجلد، في حالة انت كنت تريد الرجوع إليه.

 

كيف يعمل البريد الالكتروني؟

الشكل السابق  يوضح الطريقة التي يعمل بها البريد الإلكتروني، وكيف يُرسل أو يستقبل الرسائل بين المستخدمين.

فعندما ترسل رسالة من عميل البريد الالكتروني الخاص بك، وبعد الضغط على زر “إرسال”، يقوم البرنامج بإستخدام بروتوكول البريد الإلكتروني.

وتنسيق الرسال التي قمت بكتابتها، وتحويلها إلى إمتداد مُعين، ويرسلها بدوره إلى السيرفر المستضيف للإرسال ( خادم الرسائل).

 

يقوم بعدها بالبحث عن العنوان التي ترخب بإرسال الرسالة إليه ، ثم إرسالها إلى عنوان موزع البريد، ثم تمر على بروتكول SMTP الذي يحيلها إلي صندوق البريد الموجود فى السيرفر المستضيف لبريد الشخص المستقبل ، الذي يلتقطها في النهاية برنامج المُرسل إليه.

هذه الرحلة الطويلة، تتم في عدة ثوانٍ، و دون أن تلاحظ، ليصبح البريد الإلكتروني أهم أداة تواصل في الوقت الحالي.

إذا كنت  فى  حاجه الى  بريد الكترونى   احترافى  فعليك باختيار احد  الخطط المتميزه  من  شركه  اكساء هوست بزياره  الرابط التالى :

https://www.exahost.com/mail-hosting