إستمرار تراجع سمعة سامسونج

تستمر شركة سامسونج في نسب تراجع شعبيتها، خصوصاً، بعد مشكلة احدث هواتفها  جلاكسي نوت 7.
ووفقاً لإستطلاع رأي جديد، أجرته شركة الأبحاث Reputation Institute، أوضحت أن الشركة الكورية الجنوبية، تُعاني بشدة بسبب إخفاض كبير في سمعتها خلال العام المنصرم

 

وجمعت شركة الأبحاث، لتقدم تقريرها الجديد، بيانات تم جمعها من أكثر من 170 ألف مشارك، حيث اظهرت الأرقام  ان انخفاض شعبية شركة سامسونج لتصل إلي رقم 70، في مؤشر الثقة والسمعة لدي المستهلكين.

 

جدير بالذكر، ان هذا التصنيف تغير بشكل كبير، مقارنةً بالعام الماضي، التي شغلت فيه الشركة الكورية الجنوبية ترتيب رقم 17، بينما هبطت هذا العام إلي الرقم 70، ويرجع أسباب هذا الإنخفاض إلي بشكل رئيسي لتداعيات أزمة انفجار هاتفها الذكي، جالاكسي نوت 7، والذي أثر بشدة علي سمعة الشركة.

 

وجمعت شركة الأبحاث Reputation Institute من مشاركيها معلومات تركز علي أكثر من 100 شركة تتمتع بسمعة وثقة عاليه بين أوساط المستهلكين، وذلك من خلال بيانات ومعلومات تم جمعها من العديد من الشرائح

شركة الأبحاث التي تأسست في بوسطت، منذ عام 1997، تهتم بالأساس منذ تأسيسها باستراتيجيات الشركات والعملاء، و تعطي احصائيات، ونظرة وتحليل شامل حول كيفية قياس و تحسين سمعة الشركات بين أوساط المشاركين والمستهلكين، في مختلف الأسواق.

 

وتقوم الشركة علي تسجيل العلامات الخاصة بالشركات، عن طريق استعمال نظام القياس RepTrak التي قامت بتطويره وتصميمه، ليسمح لها بتعقب وتصنيف الشركات ضمن سباع فئات تحت تصنيفات: المنتجات، الخدمات، الإبتكار، مكان العمل، الحكم، المواطنة، الإدارة، والأداء.
يذكر ان شركة آبل كانت قد احتلت المرتبة الأولى من حيث العلامة التجارية الأكثر شهرة، و الفضل سمعة، والتي تتمتع بثقة بن المستهلكين وذلك في خلال عام 2011، إلا ان تقيميها بدأ في النزول تدريجيا، ليصل الأن إلي المرتبة رقم 20 في الوقت الراهن.

ويقول معلقون، ان انخفاض سمعة شركة سامسونج هو أمر مفهوم، ومقبول نوعاً ما، مقارنة بتوابع عديدة واجهت شكة سامسونج فيما يخص أزمة إنفجار هواتفها جالاكسي نوت 7، وايضا المشاكل التي تواجهها  بسبب مايخص فضيحة الرشوة، والتحقيقات التي تجري مع المديرين ذات المستوي الأعلى لدي سامسونح، كما يتوقعون ان تتحسن الأمور، مع قرب إطلاق أحدث هواتفها، جالاكسي إس 8 في وقت لاحق.